الثلاثاء، 27 ديسمبر 2016

انشغل ببواطنك .. طهر قلبك

# لا تنشغل بالتطهر .. فتصير محتلا ذهنيا بفكرة التوبة والسعي نحو ملائكية ربما لا تكون متاحة عمليا أو ممكنة واقعيا ..

لا تظن أبدا أن الدخول علي الله بالاستحقاق .. فمن فعل فقد اكتسب ..!!
ومن أدي فقد استجلب !

إنما هو محض التفضل ..
فليس الأمر بكثير صيام ولا صلاة .. إنما سير قلبي محض ..
توجه روحي ..
معيار التباين بين السائرين ليس كم الافعال والحركات ولا نسبة الذنوب والزلات ..
انما التوجه القلبي القابع وراء كليهما .. وراء الطاعة والعصيان ..
فقلب ممتلأ بالافتقار والتبرأ من الحول والقوة ورد الطاعة إلي باب النعم ومشاهدة كلا من فضل الله فيها وتقصير العبد في قيامه بحقوقها ..
وممتليء بالانكسار والاستكانة والتذلل وراء العصيان .. يحاول الفهم عن الله في القضاء بالذنب ويستشعر المسئولية وعظم الجناية .. ويتبرأ من الحول والقوة في الطهارة والتعفف والتورع ..
ذاك هو قلب واصل .. وان تدنت في العدادات كميات طاعاته .. وتعالت بالعدادات كميات زلاته ..

وربما سبق قلبا .. ارتفعت عدادات حسناته وندرت زلاته إلا أن توجهه القلبي كان مشوبا بالعجب أو رؤية الذات أو استصغار الجناية والغفلة عن ملاحظة التقصير ..

لذا فأصل التطهير داخلي ..
لذا لا تنشغل بصور الأعمال انشغالا هوسيا ..
واجعل محط تركيزك هو طهارة الباطن ..

لا نقول بترك العمل .. او تحقير الطاعات ..
انما نقول بأولوية سير القلب وتطهير البواطن .. وتحرير الذهن من أوهام الاستحقاق ..

لا يصل إلي الله احد باستحقاق .. إنما هو محض التفضل الرباني ..

Posted from WordPress for Android

posted from Bloggeroid

إرسال تعليق