الثلاثاء، 31 مايو 2011

مكسب .. وخسارة



يتحسس ملامحه ... يدقق في المرآة .. يشعر أنه يفتقد شيئاً ما فيه ..
احيانا نستيقظ من النوم فنشعر أننا قد سرقنا خلسة .. لا نفتقد حلياً أو أموالاً .. نفتقد شيئاً منا ..
نشعر شعور خفي .. أن هناك شيئاً ما فينا .. قد سقط .. اختفي .. سرق .. تلاشي .. 


وهو كان يشعر بذات الشعور لأيام .. ربما لسنوات .. 
يعد أعضاؤه .. هي ذات اليدين بعدد الاصابع المتعارف عليه .. هي ذات الأنف بثقبين مألوفين .. العين بسوادها الاعتيادي ... 
هناك شيئاً ما مفقود ..
ربما في الداخل ..
لا تفلح الأشعة العادية .. والمقطعية والرنين المغناطيسي .. في التعرف علي المفقود ..
وسط اندهاش طبيب الأشعة .. فهي المرة الأولي التي لا يطالب فيها بالبحث عن مرض .. أو عن ورم .. أو عن تكتل جديد .. أو خلل ..
طلب منه فقط أن يعد اعضاؤه .. أن يبحث عن المفقود ..


هو القلب بأذنيه وبطينين .. وذات الصمامات .. 


-  سيدي الطبيب ايمكنك أن تجري لي اختبار الأبوة .. بيني وبين قلبي .. أرجوك تأكد فقط أن ذاك هو قلبي أنا ..
ليس سفاحاً شيطانياً .. ليس لقيط من زنا الغفلة بالضلال .. 


هو هو .. ولكنه لا يشعر بذاته .. يشعر بالغربة عن نفسه ,,,
وكيف يألف الناس من يشعر بغربته عن ذاته .. فالصديق ليس صديقه .. والحبيب ليس حبيبه .. والأبن لا ينتمي إليه ؟؟!!


تري ما الذي سقط مني ؟؟
ومتي سقط ؟؟
ربما اثناء تحضير الماجستير .. 
ربما أثناء شراء السيارة .. 
او تغيير ديكور الشقة .. 
ربما اثناء رحلة السفاري الأخيرة ... أو المخيم الترفيهي ...
ربما أثناء مجادلة حول لا شيء .. 


ترن في أذنيه آية .. وكأنه يفقهها لأول مرة .. فالفهم لا يحصل كما يكون حين تتلبسك الآيات ..
"أولئك الذين خسروا أنفسهم "


خسروا انفسهم .. 


وكأنها مقامرة غبية .. يلعب فيها الأنسان علي موائد الغفلة والخطيئة .. بذاته نفسها .. 
يقامر فيها بنفسه ..
يراهن علي كينونته .. 
يزايد علي سر اسراره ... علي حقيقته .. علي جوهره ...


ويخسر ... 


والنتيجة .. قول المسيح عليه السلام ... "ماذا يفيد الإنسان لو ربح العالم بأسره .. وخسر نفسه "


هو يمتلك كل شيء ... ولكنه لا يحمل ذاتاً لتمتلك .. فهو لا يمتلك ..
لديه كل المتع واللذات .. ولكنه في حالة "اللا ذات " أمام "اللذات " .. فكيف يتلذذ ..
كيف يكون .. حيث لا هو .. 


الخسارة النهائية في مقامرة بلا رجعة هناك فيما بعد عتبة الموت ..
أما هنا .. في الدنيا .. فلم يزل الباب موارباً ..
لم تزل المعركة قائمة ..


نعم يافتي .. ارحل إلي ذاتك .. قاتل من أجل نفسك المسلوبة .. ابحث عن كينونتك المفقودة ...
ولكي تجدها ينبغي أن تسلم ما بعتها به .. ما اشتريته بمثنها .. بفوائده وضريبته ..
ينبغي أن تلقي ذاك العالم .. لتعود إليك نفسك ..


وكأنك تكمل "وماذا قد يضر الإنسان إذا خسر العالم بأسره .. وكسب نفسه "
إرسال تعليق