الأربعاء، 10 فبراير 2010

اعمل ولا تزد حجة الله عليك


اعظم الناس إثما من سأل عن مسألة فحرمت من أجل مسألته .. حديث صحيح

انت تعلم أن ما لديك يكفيك .. نعم قد نحتاج بين الحين والحين تذكرة  .. وخير مقر لها قرآنك ..
لكننا نعلم عن ديننا ما يكفينا للعمل .. للوصول .. للرحيل والسير إلي رب الأرباب ...
لماذ إذن نبقي متكورين علي ورقة .. وساعين وراء محاضرة .. ومفوتين خير الركعات ..  وفضل الباقيات الصالحات ..

إن مزيداً من المعرفة . ربما تكعبلك .. وتلخبطك .. وتزولك .. وتملأك شغفاً بالمزيد .. فتتحول من طالب أخرة إلي طالب علم .. ويتحول العلم من وسيلة إلي غاية .. وهذا هو المنعطف والمنزلق الأخطر ..
لذا كان النبي يكرر ويكرر في كل خطبة له حتي يقرر الدافعية وراء الخطبة وسامعيها (ماقل وكفي خير مم كثير وألهي )]


نعم .. عرفت ما يكفي .. فالزم .. امنت بما يكفي .. فاستقم ..

يكفيك سؤالاً ... لا تزد حجة الله عليك ... كم قالت أمنا عائشة ....
ربما لا يصيبك مزيد من المعرفة إلا بالفتنة .. أ, يوغر صدرك تجاه أحدهم من علم أو مجتهد .. أو مخالف .. وربما لم يصيبك إلا التشيع وتفريق الدين .. ربما لم يصيبك إلا أن يتحول الدين لنقاوة .. تاخد حتة وتؤول حتة لتلائم معرفتك التي اصبحت عقيدة مسبقة لكلام الله ..

قد لا يلائم البعض الدخول في عركة التعلم وتلقي العلم .. وقد يكون خلاصك في مصحف ودندنة بالآيات .. مع ركعتين في جوف الليل وصيام نهار يتختملك به علي خير بعيداً عن تحزبات الفتن الحالية ..

حان آوان العمل .. جاء الوقت لكي تحيا بما عرفت .. وتتمحور حياتك حول هدف وحيد .. وهو الله ...

ومن النهاية خليك في حالك .. وانت ماشي لربنا .. ومتخافش من الوحدة .. إنك علي عين الله ..
إرسال تعليق